كلمة الرئيس

تمضي دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة قدما لتضع بصمتها الفارقة على خارطة الاقتصاد المحلي والإقليمي والعالمي، مستنيرة بتوجيهات قيادتها الرشيدة متمثلة في صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة رأس الخيمة الذي أرسى دعائم خطتها الاستراتيجية المرتكزة على العقيدة والهوية والتراث لتنطلق مجتمعة في تطوير البنية الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والصناعية، بالاعتماد على أفضل الممارسات والسعي نحو جعل الإبداع والابتكار واقعا معاشا في شتى المجالات.

إننا في دائرة التنمية الاقتصادية في رأس الخيمة، ندرك عظم الدور المناط بنا - كوننا جهة ترخيص ورقابة ومتابعة للأنشطة الاقتصادية والتجارية فيها – ولأننا نؤمن بأن المسؤولية لا تعني الرقابة والمحاسبة فقط، بل تشمل التطوير وتسهيل الخدمات وإيجاد الفرص وتحفيز البيئة التنافسية، عملنا على تقديم مبادرات وخدمات ومشاريع نوعية ذات قيمة مضافة، ويأتي إطلاق دليل رأس الخيمة الاقتصادي ليكون خير شاهد على هذه المبادرات ودورها الحيوي في رسم صورة واضحة لما سيكون عليه اقتصاد الإمارة في السنوات المقبلة، ويضع المستثمرين والاقتصاديين والمتعاملين على خارطة طريق واضحة تمكنهم من العمل معا لما فيه صالح الإمارة خاصة، والدولة عامة.

إن إمارة رأس الخيمة تعد قبلة الاقتصاديين والمستثمرين، وسعينا لتذليل العقبات وتوفيق الغايات هو ما يجعل منها مركزا إقليميا لركائز الصناعات الوطنية كالإسمنت والسيراميك والزجاج، وقطاعات السياحة والاستثمار الحر، ونحن نعمل في سبيل توسيع دائرة هذه المجالات، وجعل إمارة رأس الخيمة إمارة ذات أبعاد اقتصادية وتجارية وسياحية متطورة ومنفتحة على العالم.

فها نحن نمد أيادينا لكل التجار والاقتصاديين والمستثمرين، ونؤسس لشراكة ممتدة مستدامة، راجين الله – جل وعلا – أن يبارك في جهود أبناء هذه الإمارة والمقيمين على أرضها، وأن يوفقنا ويسدد خطانا.

محمد بن كايد القاسمي

     رئيس الــدائــــــرة

إرشادات وتعليمات